27 جوان 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
شريط الأخبار
ِالرئيس الأمريكي ترمب يشبه الجدار مع المكسيك بجدار الفصل العنصري في فلسطين المحتلة
الرئيس الفرنسي هولند والمستشارة الألمانية ميركل يعتبران إدارة ترمب تحديا جديدا للإتحاد الأوربي
موسكو تعلن تأجيل مفاوضات جنيف بين المعارضة السورية والنظام إلى نهاية فبراير والأمم المتحدة تلزم الصمت
أثينا ترفض تسليم عسكريين متهمين لأنقرة ووزير خارجيتها يهدد بإلغاء اتفاق استقبال المهاجرين مع الاتحاد الأوربي
مدير ديوان الرئاسة بالجزائر أحمد أويحي يلتقي الغنوشي والصلابي في تونس..هل استلم سي أحمد الملف الليبي؟

يتساءل المراقبون وخبراء النفط عن التزام إيران بتجميد إنتاج النفط بعد خروجها من الحصار الدولي؟.

 

تحدثت أنباء اقتصادية عالمية عن اتفاق دفعت بموجبه غوغل لمنافستها في مجال التكنولوجيا شركة أبل مليار دولار عام 2014 لتظل محرك البحث الرئيس.

ستدخل هذا العام أولى المصارف الإسلامية إلى المغرب، رغم سعيه في السابق للعمل ببعض منتجات التمويل الإسلامي، التي لم تعط النتائج المرجوة منها.

تواجه أسواق الأسهم العالمية اضطرابا في ظل حالة عدم الاستقرار التي يعاني منها المستثمرون نتيجة تراجع أسعار النفط ومخاوف بشأن تأثيرها على النمو العالمي.

 

استمرار ارتفاع اليورو قد يحرك المسؤولين في أوربا لإنقاذ الصادرات.

 

اتفاقات اقتصادية جديدة بعد الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة للجزائر والتي أسماها زيارة عمل وصداقة ولقاء دوري،

 

بعد اتساع نطاق الدول التي أصدرت وتصدر الصكوك الإسلامية في البلاد الإسلامية والأوربية،

 

خلال افتتاح دورة «المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي»، التاسعة التي أقيمت أكتوبر الماضي في لندن، وشارك فيه وفد من حكومة دبي برئاسة محمد القرقاوي، رئيس المكتب التنفيذي للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي يشغل منصب رئيس اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي في دبي تم الإعلان عن فوز مدينة دبي باستضافة الدورة العاشرة لـ«المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي»، التي سيجري تنظيمها في هذا العام 2014، حيث يتزامن هذا الإعلان مع إطلاق دبي أخيرا خطة استراتيجية من شأنها تعزيز مكانتها كعاصمة عالمية جديدة للاقتصاد الإسلامي.

وأكد القرقاوي أن استضافة المنتدى الذي يعد أبرز المحافل العالمية المعنية بتبادل الخبرات والمعرفة في مجال الاقتصاد الإسلامي، تعكس مدى التقدير الذي يوليه العالم للإمارات، والثقة التي يضعها مجتمع الأعمال الدولي في دبي كوجهة قادرة على تنظيم هذا الحدث الكبير بما يحمله من أهمية. وقال: «إن إطلاق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مبادرة (دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي) شكل منهاجا واضحا للعمل، حيث وضعت المبادرة الخيوط العريضة لاستراتيجية طموحة، وهذا الفوز يعكس التزامنا بتحقيق الريادة العالمية خاصة ضمن قطاع الاقتصاد الإسلامي، ونحن قادرون على تنظيم دورة ناجحة بكل المقاييس تعكس إمكانات دولة الإمارات وحضورها على الساحة العالمية». ويعتبر «المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي» أبرز تجمع دولي لتبادل الخبرات والمعرفة حول الاقتصاد الإسلامي منذ إطلاقه عام 2004، بما يستقطبه سنويا من مشاركة واسعة من رؤساء حكومات وصناع القرار وواضعي السياسات والخبراء الاقتصاديين والأكاديميين والمعنيين وأكثر من 2500 مشارك من مختلف أنحاء العالم، ويعد أهم منصة لمناقشة سبل الاستفادة من نمو الاقتصاد الإسلامي في ضوء تزايد الطلب العالمي على منتجاته.

وأضاف القرقاوي التمويل والاقتصاد الإسلامي تحتاج إلى بنية أساسية وخدمات ومنطقة جغرافية تتوسط العالم، وهي كلها ميزات تتوفر في دبي. وأشار أيضا إلى أن إحدى المؤسسات المالية في دبي ستصدر صكوكا بمليارات الدولارات.

 

بعد أن أعلن الأمير الوليد بن طلال عن مشروع بناء مدينة كاملة تشمل أطول برج بالعالم،  بارتفاع يتجاوز 1000 متر، قال الرئيس التنفيذي لشركة جدة الاقتصادية التي تتولى تنفيذ المشروع في جدة ثاني أكبر المدن السعودية إن بناء البرج سيكتمل بنهاية 2018 وإن تكلفته ستصل إلى 1.5 مليار دولار.

وكان الملياردير السعودي الامير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة ويأتي المشروع العملاق “برج المملكة بجدة” كمرحلة أولى ضمن مشروع متكامل يحمل اسم “مدينة المملكة” تقدر تكلفته الإجمالية بنحو 57 مليار ريال وسيضم فندقا يحمل العلامة التجارية “فورسيزونز” وشققا سكنية وفندقية ومكاتب ووحدات سكنية.

وأعلن منيب حمود الرئيس التنفيذي للشركة المملوكة جزئيا لشركة المملكة القابضة إن شركته انتهت من كل الأعمال الصعبة للمبنى وهي الأساسات العميقة والقاعدة الخرسانية وإن كل شيء من الآن فصاعدا سيكون فوق الأرض وستسير الأمور بصورة أسرع.

وتابع “بنهاية العام الجاري سنبدأ العمل في الطابق الأرضي…وسيتم الانتهاء من البرج بأكمله بحلول نهاية 2018،وسيضم البرج المتعدد الاستخدامات مكاتب وشققا سكنية وفندقا يحمل علامة “فور سيزونز” ويضم 200 غرفة و120 شقة فندقية وقاعات احتفالات.

ولفت حمود إلى أن الشركة تعمل بالتوازي على إعداد التصاميم الخاصة بالمرحلة الأولى من مشروع “مدينة المملكة” وهو مشروع متعدد الاستخدامات يضم مناطق سكنية ومكاتب ومراكز تجارية وترفيهية ومستشفى ومدارس ومسجدا قال إنه سيكون الأكبر من نوعه في جدة وإنه يأمل في أن يتم الانتهاء من المرحلة مع استكمال إنشاء البرج بنهاية 2018.

وقال “نأمل أن تكون المرحلة الاولى قد اكتملت بالتزامن من الانتهاء من بناء البرج. بحلول 2018 ينبغي أن نبدأ في رؤية عدد من المشاريع. البرج لن يقف وحده. لدينا مساحات عامة مفتوحة سخية جدا وجميع هذه المناطق ستكون جاهزة بحلول نهاية من عام 2018.”

وقال “مع الوضع الاقتصادي الحالي وهو إيجابي جدا وفي ظل الإنفاق الحكومي والنمو السكاني والنمو الاقتصادي ونمو قطاع السياحة في جدة وخطط إنشاء مطار جديد سيستوعب 80 مليون مسافر بحلول 2020 أعتقد أن العديد من المشاريع سترى النور خلال هذه الفترة…الزخم إيجابي للغاية.”

وحول ما إذا كانت إصلاحات سوق العمل وما تسببت به من نقص في العمالة بقطاع المقاولات ستؤثر على الجدول الزمني للمشروع قال حمود إن ذلك أمر مستبعد نظرا لخبرة مجموعة بن لادن في تنفيذ مثل تلك المشروعات العملاقة.

وقال “نعمل مع مقاول ذو خبرة عريقة وهو مجموعة بن لادن والمجموعة قوية بالقدر الكافي لمواجهة مثل تلك المشاكل إذ لديها مشروعات بمختلف أنحاء المملكة وقادرة على توفير الموارد اللازمة. اعتقد أننا سنسير وفق الجدول المحدد ولن نواجه أي صعوبات.”

وشيدت مجموعة بن لادن برج الفيصلية أحد أبرز المباني في الرياض كما شيدت أطول ساعة في العالم في مكة.

وبانتهاء أشغال البرج والمباني المحيطة به تحت الأرض، وهي أعمال الأساسات العميقة والتي استغرقت 12 شهراً تكون قد أنجزت أهم وأصعب مراحل المشروع.

وسيكون البرج والمدينة الجديدة معلماً سياحياً ثقافياً وترفيهياً، يتضمن منصة خارجية هي الأعلى في العالم، ستزود بقاعدة زجاجية تتيح لزوارها منظراً فريداً.

 

بعد أن اتفقت شركة مايكروسوفت على صفقة لشراء قطاع الهاتف المحمول لشركة نوكيا مقابل 5.4 مليارات يورو، في وقت سابق من العام الماضي 2013،

أعلنت شركة نوكيا أنها سترخص براءات الإختراع وخدمات الخرائط الخاصة بها لصالح مايكروسوفت. كما نص على ذلك في بنود الاتفاق، وقد ارتفعت أسهم شركة نوكيا بنسبة 45 في المئة بعد ظهور أنباء عن هذه الصفقة، في الوقت الذي كانت قبلها في تراجع بسبب المنافسة الشرسة من شركات هواتف محمولة أخرى، على غرار سامسونج وآبل..

ومن المقرر أن  ينقل نحو 32 ألف موظف بشركة نوكيا إلى شركة مايكروسوفت.

وفي الوقت الذي تبذل فيه شركة نوكيا جهودا كبيرة أمام المنافسة القوية من شركتي سامسونغ وآبل، تتعرض شركة مايكروسوفت أيضا لانتقادات بسبب تباطؤها في سوق الهواتف المحمولة.

وقال ستيف بالمر، المدير التنفيذي لمايكروسوفت في بيان له: "إنها خطوة جريئة نحو المستقبل، وفوز مشترك لكل من العاملين، وأصحاب الأسهم، والمستهلكين من الجانبين."

خطوة ذات أولوية

وتواجه شركة مايكروسوفت، وهي واحدة من أكبر الأسماء في قطاع التكنولوجيا، تحديا كبيرا بسبب إحجام المستهلكين عن أجهزة الكمبيوتر التقليدية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة لصالح الهواتف الذكية وأجهزة الكمبوتر اللوحية.

ويقول منتقدون للشركة إنها كانت بطيئة جدا في الاستجابة لمتطلبات سوق الهواتف المحمولة الذي يحقق ازدهارا ملحوظا.

وأطلقت الشركة أجهزة كمبيوتر لوحية تعرف باسم "سيرفيس تابليت" العام الماضي، لكن مبيعاتها من هذه الأجهزة كانت بطيئة نسبيا.

وقال محللون إن الشركة تريد التأكد من أنها تحقق استراتيجيتها بشكل صحيح في سوق الهاتف المحمول.

ويعتبر الخبراء والمراقبون لسوق التكنولوجيا من وجهة نظر استراتيجية، تعد هذه الصفقة خطوة ممتازة، لكن السؤال الأهم هو كيف ستتمكن الشركتان من تنفيذ هذه الخطة."

كما اتفقت مايكروسوفت أيضا على ترتيبات تخص منحها ترخيص من شركة نوكيا لمدة عشر سنوات لاستخدام العلامة التجارية لنوكيا على منتجاتها الحالية من الهواتف المحمولة.

تغييرات في الإدارة

وأعلنت شركة نوكيا أيضا عن تغييرات في فريق الإدارة نتيجة لعملية البيع الجديدة، إذ سوف يتنحى ستيفن إيلوب عن منصبه بصفته رئيسا ومديرا تنفيذيا لشركة نوكيا، كما سيستقيل من مجلس إدارتها.

وقالت الشركة إنه سوف يصبح نائبا لرئيس وحدة الخدمات والأجهزة بالشركة، وأضافت أنه من المتوقع أن ينتقل إيلوب إلى شركة مايكروسوفت وفقا للصفقة الجديدة.

كما أعلن ستيف بالمر، الرئيس الحالي لشركة مايكروسوفت، الأسبوع الماضي أنه سوف يتقاعد، ومن المتوقع أن يغادر الشركة خلال 12 شهرا.

ويتردد اسم إيلوب، الذي ترك مايكروسوفت ليلتحق بشركة نوكيا عام 2010، كأحد الأسماء المرشحة بقوة لخلافة بالمر.

وقالت نوكيا إنه بمجرد الانتهاء من عملية البيع، فسوف ينصب تركيزها على ثلاثة مجالات عمل رئيسية، وهي تصنيع معدات شبكات الاتصال، وخدمات الخرائط وتحديد المواقع، ومجال تطوير وترخيص التكنولوجيا.

وقالت نوكيا في وقت سابق من هذا العام إنها وافقت على شراء حصة شركة سيمنز البالغة 50 في المئة في مشروعهما المشترك الذي يحمل اسم "نوكيا سيمنز نيتوركس"، وذلك مقابل 1.7 مليار يورو.

ويعمل هذا المشروع في مجال تصنيع معدات شبكات الاتصال.

 

إكمال الصفقة

أكملت مايكروسوفت شراء قطاع الهواتف المحمولة من شركة نوكيا في صفقة بقيمة 5.44 مليار يورو (7.5 مليار دولار).

وكان من المقرر إتمام الصفقة بين الشركتين في وقت سابق من العام، لكنها تأجلت بسبب تأخر صدور موافقات تنظيمية.، ومع انتهاء الصفقة، ينتهي إنتاج نوكيا للهواتف المحمولة.

وقال ساتيا ناديلا الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت "اليوم نرحب بأعمال أجهزة نوكيا وخدماتها ضمن عائلتنا."

وأضاف ناديلا أن قدرات نوكيا وأصولها في مجال الهواتف المحمولة ستؤدي إلى التقدم في إطار عملية التحول التي تمر بها مايكروسوفت.

ومن المقرر أن تركز شركة نوكيا الفنلندية على الشبكات، وخدمات الخرائط، والتنمية والتراخيص التكنولوجية.

وسوف يظل اثنان من مصانع نوكيا خارج الصفقة، وهما: وحدة إنتاج في الهند موضع تجميد أصول من جانب سلطات الضرائب الهندية، ومصنع ماسان في كوريا الجنوبية الذي تعتزم الشركة إغلاقه.

وتولى ستيفن إلوب، الرئيس التنفيذي السابق في نوكيا، منصب نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة مايكروسوفت للأجهزة، المسؤولة عن الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية (لوميا)، وهواتف نوكيا المحمولة، والمكونات الصلبة من أجهزة (إكس بوكس) لألعاب الفيديو، ومايكروسوفت سيرفاس، ومنتجات برسيبتيف بيكسل.

سبر الآراء

هل سيحقق الثوار السوريون بالمفاوضات ما صعب بالقتال؟

نعم - 41.2%
لا - 35.3%
نسبيا - 23.5%

عدد المصوّتين: 34
التصويت لهذا السبر قد إنتهى تشغيل: 05 فيفري 2016 - 23:55

Escort Bayan