27 جوان 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
شريط الأخبار
ِالرئيس الأمريكي ترمب يشبه الجدار مع المكسيك بجدار الفصل العنصري في فلسطين المحتلة
الرئيس الفرنسي هولند والمستشارة الألمانية ميركل يعتبران إدارة ترمب تحديا جديدا للإتحاد الأوربي
موسكو تعلن تأجيل مفاوضات جنيف بين المعارضة السورية والنظام إلى نهاية فبراير والأمم المتحدة تلزم الصمت
أثينا ترفض تسليم عسكريين متهمين لأنقرة ووزير خارجيتها يهدد بإلغاء اتفاق استقبال المهاجرين مع الاتحاد الأوربي
مدير ديوان الرئاسة بالجزائر أحمد أويحي يلتقي الغنوشي والصلابي في تونس..هل استلم سي أحمد الملف الليبي؟

إيران تؤيد قرار تجميد إنتاج النفط وتسخر منه وتعتبره نكتة مضحكة في آن واحد

حرر من طرف 
قيّم المقال
(0 صوت)

يتساءل المراقبون وخبراء النفط عن التزام إيران بتجميد إنتاج النفط بعد خروجها من الحصار الدولي؟.

 

بعد ما أعلنت إيران في وقت سابق وبعد الاتفاق بين السعودية وروسيا وفنزويلا على تجميد إنتاج النفط عند الحدود التي كان عليها في يناير الماضي، أعلنت تأييدها للقرار معتبرة ذلك تمهيدا لاستقرار الأسعار وعودة توازنها في السوق الدولية، انتقد وزير النفط الايراني بيجن زنغنه اتفاق تجميد النفط بين السعودية وروسيا، اكبر دولتين مصدرتين للنفط في العالم، معتبرا انه «نكتة»، حسبما نقلت عنه وكالة الانباء الايرانية «اسنا».

وأضاف أن بعض الدول المجاورة زادت انتاجها خلال السنوات الى 10 ملايين برميل يومياً وتصدر هذه الكمية، وبعد ذلك تقول دعونا جميعاً نجمد انتاجنا من النفط، إنهم يجمدون انتاجهم عند 10 ملايين برميل يومياً، ونحن نجمده عند مليون برميل يومياً. هذه نكتة مضحكة جداً.

جاء هذا في الوقت الذي أعلن فيه نائب وزير النفط الإيراني ورئيس شركة النفط الوطنية ركن الدين جوادي، أن إيران تأمل بتوقيع عقود نفط جديدة تتراوح قيمتها بين 10 بلايين و15 بليون دولار بحلول  مارس 2017 من خلال عقد نموذجي لا يزال قيد الإعداد.

 

وقد أيدت عديد الدول المنتجة للنفط قرار التجميد الذي أعلنت عنه السعودية وروسيا، آملة أن يساهم القرار في توقف انهيار اسعار النفط في الأسواق العالمية، والذي أدى إلى تراجع واردات تلك الدول من العملة الصعبة، وبعضها يعتمد بشكل كلي على النفط في ميزانيتها، من جهة أخرى، أعلن الأمين العام لمنظمة أوبك أن كبار منتجي النفط في العالم قد يدرسون خطوات أخرى لتصفية تخمة المعروض في الأسواق العالمية في حال نجاح اتفاق أولي لتجميد الإنتاج. وقال خلال حديثه في مؤتمر في هيوستون، إن منتجي النفط الصخري الأميركيين سيسارعون إلى استئناف العمليات إذا تعافت الأسعار إلى 60 دولاراً من 30 دولاراً للبرميل حالياً. وأضاف مشيراً إلى مشاريع النفط الصخري: لا أعرف كيف سنتعايش معاً. وأوضح أن تراجع الأسعار أكثر من 70 في المئة في 20 شهراً لا يشبه دورات الصعود والهبوط السابقة. وتابع: إذا ارتفعت الأسعار في 2017 أو 2018، فإن النفط الصخري الأميركي سيكبح صعود السعر، ذاك هو الفرق هذه المرة.

قرأت 787 مرة
سجل دخولك لترك تعليق

سبر الآراء

هل سيحقق الثوار السوريون بالمفاوضات ما صعب بالقتال؟

نعم - 41.2%
لا - 35.3%
نسبيا - 23.5%

عدد المصوّتين: 34
التصويت لهذا السبر قد إنتهى تشغيل: 05 فيفري 2016 - 23:55

Escort Bayan