27 جوان 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
شريط الأخبار
ِالرئيس الأمريكي ترمب يشبه الجدار مع المكسيك بجدار الفصل العنصري في فلسطين المحتلة
الرئيس الفرنسي هولند والمستشارة الألمانية ميركل يعتبران إدارة ترمب تحديا جديدا للإتحاد الأوربي
موسكو تعلن تأجيل مفاوضات جنيف بين المعارضة السورية والنظام إلى نهاية فبراير والأمم المتحدة تلزم الصمت
أثينا ترفض تسليم عسكريين متهمين لأنقرة ووزير خارجيتها يهدد بإلغاء اتفاق استقبال المهاجرين مع الاتحاد الأوربي
مدير ديوان الرئاسة بالجزائر أحمد أويحي يلتقي الغنوشي والصلابي في تونس..هل استلم سي أحمد الملف الليبي؟

حقائق الكون وإبداع الخالق سبحانه

حرر من طرف 
قيّم المقال
(0 صوت)

 

كلما اطلع العبد على تفاصيل الكون الشاسع واكتشافات العلماء فيه يزداد يقينا بأن المبدع سبحانه وتعالى خلق الخلق بإتقان وبقدر، وكل شيء في الكون بحكمته وعلمه وإبداعه.

 

هذا المقال لعالم الفلك والفضاء هاج روس يبين حقائق عبرة لأولي الألباب.

بالرغم من حجم الكون الكبير فإن كتلته يجب أن تكون موزونه بدقه لكي تتوفر الحياة به. لم يكن معروفاً بدقه حجم الكون الفعلي إلى أن قام علماء الفضاء بتوجيه تيليسكوب هابل إلى قطعه من السماء لا تفوق مساحة عشر قطر القمر المرئي من الأرض ، وتوجيهه عليها لمدة 278 ساعه متواصلة. بهذه الطريقة حصل العلماء على صوره لكل المجرات الموجودة في تلك البقعة الصغيرة من السماء.

تبين من الدراسة بأن ذلك الحقل يحتوي على ما يقارب 10 آلاف مجره. وهكذا تمكن العلماء من حساب عدد المجرات في الكون المرئي وقدروه بمقدار لا يقل عن 200 بليون مجره (البليون يساوي ألف مليون). كذلك تحتوي كل مجره من هذه المجرات على ما يقارب 200 بليون نجم. بحساب بسيط نجد بأن العدد الكلي للنجوم في كل هذه المجرات يصل إلى 40 بليون تريليون (الترليون يساوي مليون مليون). الرقم الكبير بصوره أخرى يعادل 40 ألف مليون مليون مليون نجم. بالإضافة إلى ذلك فهنالك ما يقارب 10 بليون تريليون نجم في المجرات الصغيرة (التي لا تكاد أن ترى). فيصبح العدد الإجمالي 50 بليون ترليون نجم في الكون المرئي.

هذا العدد يشهد على كون كبير لدرجه لا يمكن تصورها. ذلك بالإضافة للحقيقة بأن كتلة الكون الفعلية تفوق هذا كله. كتلة النجوم الكلية (مع النجوم المنطفئه) تساوي واحد بالمائة فقط من كتلة الكون الكُلية!

أحد الأسباب لكون الكون كبير بهذا الشكل هو لتوفير فرصة الحياه على كوكب الأرض مثلاَ. كل المواد التي تحيط بنا من طعام أو هواء أو ماء وغيرها من المواد تتكون من مركبات كيميائيه أو عناصر أساسيه ، وتلك العناصر تتركب من بروتونات ، نيترونات وإلكترونات. كثافة البروتونات والنيوترونات تحدد كمية الهيدروجين التي يمكنها أن تُدمج لتكوين عناصر أثقل من الهيدروجين (فالهيدروجين هو أخف عنصر في الكون). بكثافه أقل (أي مقدار يقل عن 50 بليون ترليون نجم)، الدمج النووي لن يكون فعالاً ولن يُنتج أي عنصر أثقل من الهيليوم (وهو الغاز الخفيف الذي يتم تعبئة البالونات به). ولو كانت الكثافة أكبر (أي بمقدار يزيد عن 50 بليون ترليون نجم) ، لكان الدمج النووي فعالاً لدرجه كبيره لا تُتيح وجود عناصر أخف من الحديد. أي حاله من هاتين الحالتين لن تُتيح وجود عناصر أساسيه للحياة (كالكربون ، النيتروجين ، الأوكسجين وغيرها..).

سبب آخر لضخامة الكون يتعلق بالحقيقة العلمية بأن الكتلة تؤثر على سرعة اتساع الكون. لو كانت كثافة المادة أقل لكانت قوة الجاذبية ضعيفة لدرجه لا تتيح تكوين نجوم كالشمس أو كواكب كالأرض. من ناحيه أخرى ، لو كانت الكثافة أكبر مما هي عليه ، لتواجد فقط نجوم أكبر بكثير من الشمس. في كلتا الحالتين لما تواجد نجوم كالشمس أو كواكب كالأرض ولكانت الحياه كما نعرفها غير ممكنه أو متواجدة. درجة الدقة في الخلق كبيره جداً (بدرجة جزء واحد من الـ 10 للقوة 60 ، أي جزء واحد من كوادرليون كوادرليون كوادرليون كوادرليون). بكلمات أخرى لو أن أي مقدار ضئيل من الكتلة أضيف أو أنقص من هذا الكون ، لفقد وأختل التوازن به وانعدمت أي فرصة للحياة فيه. هذا الإتقان الرهيب يؤشر إلى صنع خالق فائق الإبداع والقدرة.

لقد صدق الله حقا بقوله: "إِنّا كُلَّ شَىءٍ خَلَقنـٰهُ بِقَدَرٍ" {سورة القمر ، الآية 49}

وهذه الآية التي ترتبط بشكل مباشر مع محتوى المقال حيث يظهر بأن الكون بكافة ضخامته خُلِّق وسُخِّر من أجل إتاحة الحياه على ظهر الأرض ، يقول الله تعالى :

 

"أَلَم تَرَوا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم ما فِي السَّمـٰو‌ٰتِ وَما فِي الأَرضِ وَأَسبَغَ عَلَيكُم نِعَمَهُ ظـٰهِرَةً وَباطِنَةً وَمِنَ النّاسِ مَن يُجـٰدِلُ فِى اللَّهِ بِغَيرِ عِلمٍ وَلا هُدًى وَلا كِتـٰبٍ مُنير" {سورة لقمان ، الآية 20}

قرأت 2450 مرة آخر تعديل: الأحد, 24 جانفي 2016 09:40
سجل دخولك لترك تعليق

سبر الآراء

هل سيحقق الثوار السوريون بالمفاوضات ما صعب بالقتال؟

نعم - 41.2%
لا - 35.3%
نسبيا - 23.5%

عدد المصوّتين: 34
التصويت لهذا السبر قد إنتهى تشغيل: 05 فيفري 2016 - 23:55

Escort Bayan