27 جوان 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
شريط الأخبار
ِالرئيس الأمريكي ترمب يشبه الجدار مع المكسيك بجدار الفصل العنصري في فلسطين المحتلة
الرئيس الفرنسي هولند والمستشارة الألمانية ميركل يعتبران إدارة ترمب تحديا جديدا للإتحاد الأوربي
موسكو تعلن تأجيل مفاوضات جنيف بين المعارضة السورية والنظام إلى نهاية فبراير والأمم المتحدة تلزم الصمت
أثينا ترفض تسليم عسكريين متهمين لأنقرة ووزير خارجيتها يهدد بإلغاء اتفاق استقبال المهاجرين مع الاتحاد الأوربي
مدير ديوان الرئاسة بالجزائر أحمد أويحي يلتقي الغنوشي والصلابي في تونس..هل استلم سي أحمد الملف الليبي؟

النابلسي في جامعة اليرموك في محاضرة حول الإعجاز مميز

حرر من طرف 
قيّم المقال
(0 صوت)

ألقى العلامة الدكتور محمد النابلسي محاضرة علمية بعنوان " الإعجاز العلمي في القرآن والسنة"  بحضور الدكتور عبدالله الموسى رئيس الجامعة وعدد غفير جدا من الطالبة والأساتذة، ضمن النشاطات الثقافية المتنوعة التي ينظمها نادي العاملين بالجامعة.

وفي  بداية المحاضرة شكر جامعة اليرموك على استضافته لإلقاء محاضرته في رحاب الجامعة التي تحتضن آلاف الطلبة ينهلون العلم من مختلف صنوف العلم والمعرفة لأن الشباب هم درع الأمة ومستقبلها.

وقال إن الله خالق هذا الكون الذي نراه ونحسه جميعاً فيه إعجاز وكمال الخلق يدل على كمال التصرف وهذا الكون يشف عن خالق حكيم فأفعال الله مطابقة لخلقه وآياته في الكون ماثله وهي الخلق والكونية هي الأفعال والقنوات السليمة بمعرفة الله بآياته الكونية والقرآنية معاً، والآيات الكونية بلوغها عن طريق التفكير والآيات القرآنية كثيرة حيث تناولت " 1300" أية قرآنية الكون والإنسان وهذا يتطلب منا التفكير وهو أوسع باب ندخل به إلى الله واقصرها .

وأشار إلى أن التقصير بالتطبيق يعني الضعف بالتفكير وإذا آمن الإنسان وشكر تحققت وجودية الإنسان وبإتباع تعليمات الصانع وهو الله وخضوع أفعالنا وتفكيرنا لمنهج الرب يعني أننا نصل إلى السعادة والسلامة لخضوعنا إلى منهج الرب التفصيلي الشامل لجزيئات الحياة المتنوعة والمطلوب منا أن نعرف الله لتحقيق السعادة لأن لحظة الإيمان هي الضمان لسلامتنا لأننا جبلنا على حب سلامتنا التي تعني الاستقامة  والسعادة من خلال اتصالنا بجماليات الكون وهي من جمال الله إذا اقترنت باتصالنا بأصل الجمال " الله " فإننا اسعد المخلوقات .

وأوضح أن الواجبات الملقاة على الإنسان أن نتقرب إلى الله ويسعد الإنسان بمعرفة الله لأن الكون بما يحتويه ينطق بوحدانية الله ووجوده لأن الله هو الخالق مشيراً إلى أن ديننا دين متوازن وفطري وجمع بين المادة والروح ومنج الله ونبيه خاتم المرسلين والمعجزة الحسيه بديننا الحنيف باقية إلى يوم القيامة لأنها علمية ومستمرة .

وتطرق العلامة خلال المحاضرة إلى العديد من المعجزات العلمية التي هي من قدرة الله عز وجل وأثنى على العلم إذا توافق مع الدين.

 

قرأت 27231 مرة آخر تعديل: الأحد, 04 ماي 2014 14:05
سجل دخولك لترك تعليق

سبر الآراء

هل سيحقق الثوار السوريون بالمفاوضات ما صعب بالقتال؟

نعم - 41.2%
لا - 35.3%
نسبيا - 23.5%

عدد المصوّتين: 34
التصويت لهذا السبر قد إنتهى تشغيل: 05 فيفري 2016 - 23:55

Escort Bayan