27 جوان 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
شريط الأخبار
ِالرئيس الأمريكي ترمب يشبه الجدار مع المكسيك بجدار الفصل العنصري في فلسطين المحتلة
الرئيس الفرنسي هولند والمستشارة الألمانية ميركل يعتبران إدارة ترمب تحديا جديدا للإتحاد الأوربي
موسكو تعلن تأجيل مفاوضات جنيف بين المعارضة السورية والنظام إلى نهاية فبراير والأمم المتحدة تلزم الصمت
أثينا ترفض تسليم عسكريين متهمين لأنقرة ووزير خارجيتها يهدد بإلغاء اتفاق استقبال المهاجرين مع الاتحاد الأوربي
مدير ديوان الرئاسة بالجزائر أحمد أويحي يلتقي الغنوشي والصلابي في تونس..هل استلم سي أحمد الملف الليبي؟

مهرجان البرازيل هل سيكون القنبلة النووية لفيروس زيكا نحو العالم؟

حرر من طرف 
قيّم المقال
(0 صوت)

يعتبر كرنفال البرازيل هذا العام - وهو من أكثر التجمعات في مهرجانات العالم المختلفة - مهددا للصحة العالمية.

 

ويكتسي هذا العام أهمية خاصة، وبرغم عدم اتخاذ السلطات البرازيلية أية قرارات تتعلق بتعليقه أو إلغائه، فقد انطلق ولمدة أسبوع كامل، وقد تم اكتشاف حالات انتقال فيروس زيكا عبر اللعاب في حالات مرضية ثابتة، وهو يحمل للعالم قنبلة موقوتة اسمها "زيكا" الفيروس المهدد للأجنة وأدمغتها وهي في الأرحام ، ففي الكرنفال ينزل إلى الشوارع والساحات والشواطئ أكثر من نصف سكان البلاد، أي ما يزيد عن 100 مليون، للرقص وتوابعه طوال 5 أيام، ليلاً ونهاراً، وسط تأكيد من العلماء هذه المرة بأن "زيكا" ينتقل عبر سوائل الجسم، وأهمها اللعاب.

ورغم التحذيرات التي أطلقها الأخصائيون بتأكيد انتقال الفيروس عبر اللعاب المصاحب لحالات الاتصال المباشر في المهرجان، إلا أن الأمر لم ينظر إليه المشاركون في المهرجان من مختلف دول العالم بالحذر المطلوب.

وقد زود علماء الحكومة الاتحادية بنتائج أبحاث قاموا بها في المختبرات، وأكدتها نتائج مماثلة عن انتشار العدوى عبر سوائل الجسم، حصل عليها معهد للتحاليل الكيميائية تابع للحكومة، واستخدم اختباراً جينياً للتعرف إلى الفيروس في عيّنات مريضين ظهرت عليهما الأعراض، وتم تحديد إصابتهما بزيكا الذي ينتقل عادة عن طريق البعوض.

هذا ما حدث في البرازيل بشكل خاص بعد تنظيمها في 2014 لمباريات كأس العالم، ففي المونديال زارها كثيرون من المصابين بالفيروس من دول إفريقية تحديداً، وبسرعة تفشى "زيكا" فيها، ثم تابع تفشيه في كل القارة الأميركية، عبر البعوض والجنس والقبلات وغيرها، وأثار مخاوف صحية في العالم كله بسبب ارتباطه بميلاد أطفال رؤوسهم مضغوطة وصغيرة، ناتج عن تلف بالمخ نفسه يجعل حجمه أقل من المعتاد، وكله بسبب الفيروس الذي تم اكتشافه أول مرة في 1947 بدماء قرود في غابة "زيكا" الأوغندية.

 

وفيروس زيكا علة لا علاج أو لقاح لها حتى الآن، وتفشت في 26 دولة بالقارة الأميركية، وتهدد بعبور الحدود إلى بقية القارات.

قرأت 1192 مرة
سجل دخولك لترك تعليق

سبر الآراء

هل سيحقق الثوار السوريون بالمفاوضات ما صعب بالقتال؟

نعم - 41.2%
لا - 35.3%
نسبيا - 23.5%

عدد المصوّتين: 34
التصويت لهذا السبر قد إنتهى تشغيل: 05 فيفري 2016 - 23:55

Escort Bayan