27 جوان 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
شريط الأخبار
ِالرئيس الأمريكي ترمب يشبه الجدار مع المكسيك بجدار الفصل العنصري في فلسطين المحتلة
الرئيس الفرنسي هولند والمستشارة الألمانية ميركل يعتبران إدارة ترمب تحديا جديدا للإتحاد الأوربي
موسكو تعلن تأجيل مفاوضات جنيف بين المعارضة السورية والنظام إلى نهاية فبراير والأمم المتحدة تلزم الصمت
أثينا ترفض تسليم عسكريين متهمين لأنقرة ووزير خارجيتها يهدد بإلغاء اتفاق استقبال المهاجرين مع الاتحاد الأوربي
مدير ديوان الرئاسة بالجزائر أحمد أويحي يلتقي الغنوشي والصلابي في تونس..هل استلم سي أحمد الملف الليبي؟

ماذا فعل خامنئي باليمن وأهله؟

حرر من طرف 
قيّم المقال
(0 صوت)

 

ينتقل اليمن السعيد يوما بعد يوم إلى حالة اشتداد الأزمة بتدخل الأطراف المختلفة فيه وتباين مصالحهم مما يدفع إلى تأزيم وضعه أكثر فأكثر.

 

مثير للحزن هذا الذي يجري في اليمن، فحجم الموت والدمار، وإن لم يبلغ حدود مأساة سوريا، إلا أنه رهيب بكل المقاييس. واللافت أنه رقم التراجع الواضح للحوثيين وحليفهم صالح، فإن من يستمع لإعلامهم، ومن ورائه إعلام إيران وأدواتها، وما ينقله من انتصارات يومية، يوشك أن يعتقد أنهم سيبتلعون السعودية والخليج برمته.

بوسع هؤلاء أن يتحدثوا عن معركة طويلة، وعن صمود «عظيم»، لكن واقع الحال أنهم يتقهقرون، ولولا بعض الحساسيات التي تحكم بعض أركان التحالف، وهي ذات صلة بقصة الإسلاميين المزمنة، بخاصة التجمع اليمني للإصلاح المحسوب على الإخوان المسلمين، لكان الحسم أسرع من ذلك.

ما ينبغي أن يقال هنا هو أن إلقاء تهم القتل والتدمير على التحالف العربي هو نوع من العبث، حتى لو قيل إن بعض هجماته تصيب مدنيين، وتدمر بنية تحتية .

لقد كان بديل دعم التحالف للمقاومة هو السكوت على سيطرة الحوثيين وحليفهم الطاغية المخلوع على البلد، ومن لديه ذرة إنصاف لا يمكن إلا أن يتوجه بالإدانة لمن فرضوا هذه المعركة العبثية على اليمن وأهله؛ حين هبطوا من صعدة إلى عمران ثم صنعاء بمسلسل من الأكاذيب، بل الأكاذيب الوقحة، ويكفي أن يحتفل هؤلاء قبل أيام بذكرى ثورة فبراير حتى نتبين حجم وقاحتهم، لكأن تلك الثورة لم تقم ضد الطاغية المخلوع الذي يتحالفون معه!!

هكذا يتبين أن أي شكل من أشكال التباكي على اليمن وأهله، لا يمكن أن يكون صادقا من دون إلقاء اللوم على من صنعوا هذه المأساة، فيما يعلم المنصفون أنهم صنعوها لأجل أحلام الولي الفقيه في طهران، وعلى أمل مقايضة بقاء النظام في دمشق بإعادة اليمن إلى وضعه القديم نسبيا، أو بتكرار نموذج حزب الله في لبنان عبر سيطرة بالسلاح من دون تحمل مسؤولية إدارة البلد، وكم من مرة أقر إعلام التابعية الإيرانية بأن عرض مقايضة اليمن بسوريا قد قُدم للسعودية على لسان بوتن وبشكل مباشر، الأمر الذي رفضته الرياض.

من هنا يمكن القول: إن المعركة، ورغم ميزان القوى الذي يميل لصالح المقاومة وقوات الشرعية بعد الوصول إلى صنعاء، لن تكون سهلة، وقد لا تكون قصيرة أيضا، والسبب أن أسياد الحوثي في طهران لا زالوا يطلبون منه أن يصمد أكثر فأكثر، لأنهم يرون أنها معركة واحدة، وهو حلم بعيد المنال، ومن دون رشد يؤدي إلى تسوية مقبولة، فإن النزيف سيطول، والخسارة ستكبر.
نفتح قوسا كي نشير إلى أن هناك فرصة أمام الحوثيين لإنجاز تسوية بعيدا عن أصابع إيران، من خلال توافق جميع اليمنيين، أما العمل كبندقية بيد خامنئي، فسيكون وبالا عليهم، حتى لو كان كذلك على اليمن كله.

470 ألف قتيل في سوريا، وعشرات الآلاف في اليمن، مع ملايين المشردين والمهجرين، فضلا عن الضحايا في العراق، كل ذلك هو جزء من إجرام محافظي إيران بحق هذه المنطقة، وهذه الأمة، فهم من دعموا طائفية المالكي التي أسفرت كل هذا الموت، وهم من دعموا إجرام بشار، ثم مغامرة الحوثي الحقيرة في اليمن.

 

إنها جريمة كبرى بحق الأمة وأبنائها من كل الطوائف والأعراق.. هذه الأمة التي حلمت بأن تنهض من خلال ربيع العرب، وتصل إلى دولة مواطنة يتساوى فيها الجميع، لكن غرور القوة وجنون التوسع الإيراني، هو الذي أفضى إلى كل هذا الموت والتدمير الذي لم يخدم سوى أعداء الأمة، وفي مقدمتهم العدو الصهيوني.

قرأت 1331 مرة آخر تعديل: الأحد, 28 فيفري 2016 11:58
سجل دخولك لترك تعليق

سبر الآراء

هل سيحقق الثوار السوريون بالمفاوضات ما صعب بالقتال؟

نعم - 41.2%
لا - 35.3%
نسبيا - 23.5%

عدد المصوّتين: 34
التصويت لهذا السبر قد إنتهى تشغيل: 05 فيفري 2016 - 23:55

Escort Bayan