27 جوان 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
شريط الأخبار
ِالرئيس الأمريكي ترمب يشبه الجدار مع المكسيك بجدار الفصل العنصري في فلسطين المحتلة
الرئيس الفرنسي هولند والمستشارة الألمانية ميركل يعتبران إدارة ترمب تحديا جديدا للإتحاد الأوربي
موسكو تعلن تأجيل مفاوضات جنيف بين المعارضة السورية والنظام إلى نهاية فبراير والأمم المتحدة تلزم الصمت
أثينا ترفض تسليم عسكريين متهمين لأنقرة ووزير خارجيتها يهدد بإلغاء اتفاق استقبال المهاجرين مع الاتحاد الأوربي
مدير ديوان الرئاسة بالجزائر أحمد أويحي يلتقي الغنوشي والصلابي في تونس..هل استلم سي أحمد الملف الليبي؟

تساؤلات عن اتهام مهاجرين ومسلمين بعمليات تحرش جماعية ليلة رأس السنة الميلادية بألمانيا.

تونس تعلن تخوفها من تدخل عسكري وشيك في ليبيا.

 

قبل حلول الذكرى الخامسة لانطلاق ثورة 25 يناير عام 2011م  بدت الأمور حافلة بالاستنفار والقلق والترقب لما يمكن ان يحدث في المناسبة.

بعدما أقدم على التهديد بإغراق مدن عراقية بينها الفلوجة عندما سيطر على سد الفلوجة ها هو تنظيمالدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) يسيطر على سد الموصل الضخم الجمعة، ومخاوف من لجوء التنظيم المتشدد الى استخدام المياه المخزنة خلفه لإغراق مدن عراقية بينها بغداد من جديد، أو التهديد بالعطش إن لم تلب مطالبه، وفي حال فتح السد أو تدميره، يستطيع "داعش" إغراق الموصل وحتى بغداد.

ويعتبر سد الموصل أكبر سدود العراق والرابع في العالم، اذ تقدر سعته بثلاثة تريليون برميل، الا أنه يعاني ومنذ بنائه في 1980 من مشكلات تجعله معرضا للانهيار عند أي لحظة وفق تقرير أميركي صدر العام 2007. الأمر الذي دفع السلطات العراقية المعنية الى حقنه سنوياً بـ 50 الف طن من الإسمنت السائل لضمان بقائه متماسكاً.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية اكتوبر 2007، إن المسؤولين الأمريكيين تنبهوا الى ان انهيار السد قد يتسبب في مقتل ما يزيد عن نصف مليون شخص غرقاً، اذ سيغرق محافظة الموصل بـ 65 قدما (19 مترا) من المياه وبعض مناطق العاصمة بغداد بـ 15 قدماً (4.5 متر).

وعدا عن التهديد بإغراق الموصل أو بغداد، أصبح بإمكان "داعش" المفاوضة على حق العراقيين في الحصول على المياه، لان بإمكانه قطع المياه عن المدن العراقية، بهدف تهجير سكان المدن والقرى التي تتغذى منه.

واعتبر التقرير الاميركي أن سد الموصل هو أخطر سد في العالم، اذ أن مشكلة صغيرة قد تؤدي الى انهياره، وهذا يعني ان هناك خطورة كبيرة في حال حاول الجيش العراقي قصف قوات "داعش" في محيطه.

وكان رئيس مجلس محافظة نينوى بشار كيكي أعلن أن "مسلحي داعش سيطروا على سد الموصل بشكل كامل"، كما أكد الناطق بإسم قوات البشمركة الكردية سيطرة التنظيم الإسلامي المتشدد على السد، كما بدأ الاستعدادات في أربيل ومدن كردية تحسبا لتقد قوات داعش نحوها، بعد سيطرتها على مدن عراقية عديدة.

وتطرح تساؤلات عديدة  حول طبيعة التنظيم المتشدد الذي فتحت له المدن دون مقاومة من الجيوش في العراق وفي سوريا، تساؤلات جادة عن مصادر التمويل والتسليح والتدريب وحتى أفراد الجيش الذين ينتمون إلى هذا التنظيم، وكذا عن النشأة وهذا التطور المذهل للتنظيم وهل هو برعاية غربية عربية على غرار تنظيم طالبان في أفغانستان غداة خروج قوات ما كان يعرف بالاتحاد السوفيتي وما خلفه من تقاتل بين التيارات الإسلامية في افغانستان، حيث أنشئ تنظيم طالبان برعاية غربية وعربية ومد بكل الاحتياجات اللوجيستية وأنواع متطورة من الأسلحة ليجد الغرب ودول عربية نفسها في مواجهات معه بعد ذلك.

الصفحة 1 من 3

سبر الآراء

هل سيحقق الثوار السوريون بالمفاوضات ما صعب بالقتال؟

نعم - 41.2%
لا - 35.3%
نسبيا - 23.5%

عدد المصوّتين: 34
التصويت لهذا السبر قد إنتهى تشغيل: 05 فيفري 2016 - 23:55

Escort Bayan