27 جوان 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
شريط الأخبار
ِالرئيس الأمريكي ترمب يشبه الجدار مع المكسيك بجدار الفصل العنصري في فلسطين المحتلة
الرئيس الفرنسي هولند والمستشارة الألمانية ميركل يعتبران إدارة ترمب تحديا جديدا للإتحاد الأوربي
موسكو تعلن تأجيل مفاوضات جنيف بين المعارضة السورية والنظام إلى نهاية فبراير والأمم المتحدة تلزم الصمت
أثينا ترفض تسليم عسكريين متهمين لأنقرة ووزير خارجيتها يهدد بإلغاء اتفاق استقبال المهاجرين مع الاتحاد الأوربي
مدير ديوان الرئاسة بالجزائر أحمد أويحي يلتقي الغنوشي والصلابي في تونس..هل استلم سي أحمد الملف الليبي؟

تصريحات حجازي وتعميق لشرخ الانشقاق داخل قوات الكرامة الليبية مميز

حرر من طرف 
قيّم المقال
(0 صوت)

 

 أعلن محمد الحجازي القيادي في قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر والناطق باسم القوات في مؤتمر صحفي "البدء في تصحيح مسار عملية الكرامة".

 

واعتبر أنها قد "انحرفت عن أهدافها وساهمت في شرخ النسيج الاجتماعي وانقسام الأسر في المنطقة الشرقية".

وتحدث الحجازي عما وصفه بطمع حفتر وأبنائه وبعض من أبناء عمومته في الوصول إلى السلطة، وقيامه باختلاس الأموال المخصصة لدعم الجيش الليبي واستخدامها لمصالح شخصية.

كما أوضح أن حفتر أسس كتائب موازية للجيش ولاؤها له، مقتديا بالعقيد الراحل معمر القذافي في تفتيته المؤسسة العسكرية، وكانت هذه الكتائب تنفذ عمليات خاصة بها، منها الخطف والإخفاء القسري لبعض الشخصيات.

وأضاف الحجازي أن حفتر كان يحول دون توزيع الآليات العسكرية ووصول الذخيرة لمحاور القتال خصوصا في مدينة بنغازي، مما جعل أفراد ومنتسبي الجيش هدفا سهلا للعدو.

ويعتبر المراقبون أن قوات حفتر لم تكن في يوم من الأيام جيشا نظاميا يمكن أن يقوم مقام الجيش الليبي في حماية الدولة الجديدة، وإنما كانت عبارة عن كتائب ينعدم بينها الترابط في الوقت الذي كان فيه المجتمع الدولي يعول عليها كثيرا ويعطيها الكثير من الأسلحة والعتاد لبسط سيطرتها على كامل التراب الليبي غير أنه فشل فشلا ذريعا في تحقيق ذلك.

واعتبر مناوؤوا حفتر من بقية الفصائل وكذا الحكومة الليبية أن تلك التصريحات تعتبر خطيرة جدا لجهة اعترافها بجرائم ارتكبت باسم عملية الكرامة كعمليات الاغتيال والاختطاف والإخفاء القسري، إضافة إلى اعترافه بأن حفتر كان معنيا بإطالة أمد الحرب من أجل الاستيلاء على الأموال وتحويلها لمصر والأردن لشراء عقارات.

فهل تكون هذه التصريحات حلقة في سلسلة تراجعات حفتر، وهل تصب في خانة التوافقات والمصالحة الليبية التي بدأت بلقاء الفرقاء وانتهت بتشكيل حكومة توافقية بين مختلف الأطراف داخل ليبيا.

 

 

 

 

قرأت 31162 مرة آخر تعديل: الجمعة, 22 جانفي 2016 22:48
سجل دخولك لترك تعليق

سبر الآراء

هل سيحقق الثوار السوريون بالمفاوضات ما صعب بالقتال؟

نعم - 41.2%
لا - 35.3%
نسبيا - 23.5%

عدد المصوّتين: 34
التصويت لهذا السبر قد إنتهى تشغيل: 05 فيفري 2016 - 23:55

Escort Bayan